shabab-w-bas

montada shababy
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ربيع وفاطمة ..حب على رصيف الزمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع القمر
.
.


الابراج : السرطان
عدد المساهمات : 541
نقاط : 3360
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 21
انثى

مُساهمةموضوع: ربيع وفاطمة ..حب على رصيف الزمن   السبت سبتمبر 12, 2009 10:03 am

<tr></tr>
][ ربيع وفاطمه .. حب على رصيف الزمن ][ .....
--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم والرحمه

سبق ان كتبت قصص كثيره ومقـآآلات
ولكن حين كنت انشرهـآآ عرفت فقط بكـآآتبه
ولم يعرف احد ما اعنيه من كتـآآبـآآتي
ووجدت هنـآآ من يقرآ حقـآآ مايكتب
سعدت بوجودكم ..!!



][ ربيع وفاطمه .. حب على رصيف الزمن ][



عاش ربيع ذو الـ 28 عاما اعواما جميله مع زوجته فاطمه ذات الـ 25 عاما
فلقد كانا يعيشان قصة حب رائعه جدا ولم يكونا يفارقان بعضا الا وقت العمل
كان ربيع يعمل ويكد على زوجته اللتي لم تنجب له اولادا
ولكن محبتهم لبعض كانت قويه حيث ان تواجدهما مع بعض ينسيهما الدنيا
مضى على زواجهما 7 سنوات وليس في حياتها الا ربيع وليس بحياته الا فاطمه

بحكم عمل ريبع فقد اتطر الى السفر الى احدى الدول الخليجيه بدون زوجته
والبقاء هناك مايقارب الشهرين وذلك على حسب عمله الاتطراري
لم تتوقف دموع فاطمة عن النزول عند خروجه من باب المنزل بحقيبته

عاد ريبع الى بيته مرة اخرى فلقد اراد ان يودع زوجته وان يطمئن قلبه عليها
دخل الى منزله وذهب الى غرفته ووجدها جالسة على طرف سريرهما الابيض
وقف امامها وهي لاتزال تنظر الى الارض ودموعها في عينيهاا

جلس على ركبتيه امامها ووضع يديها بيديه وشد يديه عليها الى ان شعرت به
قال لها والابتسامة ترتسم على شفتيه
.. انا بروح الحين واهم ماعندي اني ارجع القاج بخير وعافيه ..
نظرت اليه فاطمه وطوقت يديها بقوة عليه
.. خذني معاك ما تعودت اقعد بدونك لو يوم واحد والله ما اتحمل ..
احتضنها بقوة وانزل يديه وطبع على جبهتها قبلة حزينه
.. انا مابي اتعبج انا ابيج تكونين مرتاحه وانا خايف عليج من هالسفره ..
.. ليش خايف علي انا ابي اكون وياك انت مابتروح حرب ..
.. انا بروح بشغل والشغل هذا متعب ..
.. بس ..
.. انتظريني ..
.. ربيع ..
.. مع السلامه ..

لم يتخيل ربيع يوما ان عينيه ستدمع على فراق من احب من اجل سفرة عمل
فلقد اغلق الباب ورائه وهو ينظر الى القفل ونزلت من عينيه دمعة ساخنة
كاد بها ان يترك عمله وان يبقى لفاطمه فقط
ولكن اراد ان يفكر بعقله لابقلبه وان يترك عمله ويندم بعدهاا

سافر ربيع وكان يتصل بفاطمه يومياا وكأنهم لازالوا مخطوبين فقط
يكلمها بالساعات ولا يملان بعضهما ابدن حيث انهم كانا ينسيان الوقت وهم سويا
.. فطومتي انا بنام الحين لاني تعباان من الشغل ..
.. طيب حبيبي لاتنسى تتغطى عدل عشان البرد ..
.. وانتي بعد وحطي بالج على روحج ..
.. ان شااء الله فديتك ..
.. يالله حبيبتي باي ..
.. باي حبيبي ..
.. باي ..
.. باي ..

تغطى جيدا ربيع ونام وهو يحلم بفاطمه وبليلة رجوعهما لبعض ثانيتاا
مرت الايام والاساابيع وهم على هذه الحال والعمل مازال مستمراا
.. ربووع انت ماتقولي شجابرك على زوجتك وهي ماتييب عيال ..
.. حمود انت مالك شغل بيني وبين زوجتي دامنا مرتاحين ويابعض خلاص ..
.. ياخي كلنا عرسنا وكل وااحد فينا صارله اسره الا انت ..
.. شتبيني اسوي يعني انا احبها وما اقدر اعرس عليها ..
.. باجر لين شفت نفسك بدون ولد يسندك تعال اتكلم ..
اثر كلام محمد صديق ربيع في نفسه فقد بلغ الـ28 ولم ينجبان الى الآن
فكر في كلامه كثيرا حيث انه اذا تزوج فلم تضر العلاقة بينه وبين زوجته ابدا
فهو يريد ابنااءاا ولكنه لايريد ان يؤثر ذلك على زوجته فاطمه

بعد مرور مايقارب الست اسابيع على وجودهم بالعمل
.. حمود انا فكرت بكلامك صار لازم يكون عندي عيال ..
.. انا قلتلك شتنتظر لما توصل الاربعين يعني ..
.. بس المشكله ان هي مافيها عيب مايخليها تييب عيال ..
.. انت شدراك مها مكلمتها وقايلة ان العيب منها ..
.. انت من صدقك ..؟؟ ..
.. يعني بجذب عليك انت صديقي بس يمكن خافت تقولك ..
كيف يمكن لصديق ان يقول هذا الكلام فهو يبي يهدم علاقة دامت 7 سنوات
بدأ ربيع يتغير بطريقة كلامه مع فاطمة ولم يخبرها بما كشفه صديقه

عرف ريبع ان محمد لديه اخت تعمل في مجال التدريس حيث انه تعامل معها
واعجبته من عدة نواحي حيث انها مهذبة ولبقة وحسنة المظهر
تقدم ربيع لخطبتها وقلبه حائر في مسألة حزن فاطمة على زواجه ان علمت
ولكنه تقدم وزواجهما قبل عودته لزوجته بيوم واحد فقط
وقد صادف يوم عودته يوم عيد ميلاد زوجته الحبيبه فاطمه

في منزله قامت فاطمه بتحضير مكان زوجها الحبيب
قامت بتحضير جلسة بسيطة لعيد ميلادها لانه من العمل الكثير
نسي ان يتصل بها وان يقول لها كل عام وانتي بخير
وكلاهما يحضر للآخر هديه بمناسبة عيد ميلادهاا الـ 26

يطرق باب منزلها وتقفز فاطمة من مكانها فرحاا ربيع قد وصل ربيع وصل
فتحت له الباب وهي لاتكاد تراه وعينيها ممتلئه بالدمووع دموع الشوق
وخرجت من الباب واحتضنته بقوة وهو تذكر حبيبته فاطمه
وبقياا يعانقاان بعضا على باب المنزل وهما فرحااان
.. ربيع والله اشتقتلك حمدلله على سلامتك ..
.. وانا والله اشتقتلج والله اني مشتاقلج ..
.. ماتدري شقد مستانسة برجعتك لي ..
.. كل عام وانتي بخير يالغلا ..
.. يعني متذكر ..؟؟ ..
.. وانا اقدرانسى ..؟؟ ..
.. وانت بخير يا اغلااا ربيع بهالدنيا ..

لم تكاد تكتمل فرحتها بعودته الا بصوت كعب حذاء امرأة تنزل من سيارته
فكت فاطمة ذراعيها عن ربيع وهي تشاهد تلك المرأة اللي تنزل من سيارته
وازدادت دموعها سخونه وربيع ينظر اليها بحزن
.. فاطمة انا آسف ..
.. هذي هدية عيد ميلادي ..
.. فاطمة اسمعيني لازم تفهمين ..
.. افهم إيش ياريبع افهم إيش ..
.. هذي زوجتي ..
.. زوجتك ..؟؟ زوجتك ..؟؟ ليش ..؟؟ ..
اراد ربيع ان يهدأ زوجته فاطمه وقام بأدخالها لغرفتهما والتكلم معها
حيث باتت فاطمة وكأنها ميتة على فراشها من الحزن

.. ربيع هذي هديتك لي ..؟؟ ..
.. فاطمة هذي الحرمة ماراح تأثر في حبي لج ..
.. كيف وهي راح تعيش بيني وبينك ..
.. فاطمه انا راح اطلقهاا ..
.. عيل ليش تظلم بنت الناس ..
.. وليش ماقلتيلي انج ماتقدرين تييبيين عيال ..
.. ومن قص عليك ..؟؟ ..
.. انتي قلتي لمها ..
.. مها كذاابة والله كذاابة انا مافيني شي ..
.. شتقصدين ..
.. ولاتصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين ..

حملت فاطمة نفسها بتثااقل ونزلت عن سلم بيتها بخطوات ثقيله
وذهبت الى مطبخها واحضرت كعكة عيد ميلادها ووضعتها على الطاوله
ونزل ربيع خلفها وهو لايكاد يرى امامه من الصدمه
وجلس ربيع على طرف السلم وهو مقابل لفاطمه وجلست فاطمة بجانب كعكتها
.. هابي بيرث داي يا فاطمه ..
وباتت تغني ودموعها في عينيهاا وهي تموت في كل لحظة
وهي تسمع شهقة حزن من قلب ربيع حبيبها اللذي عاش معها 7 سنوات
ولم يستطع ان يتأكد من كلام صديق له وتزوج لمجرد تشمت من صديقه

.. ربيع .. والله احبك ..
سمع ربيع هذه الكلمة من حبيبته فاطمة وذهب اليها مسرعا
واحتضنها بكل ما اوتي من قوة وهي تبكي وتقول
.. لو تدري باللي في قلبي كنت ماتركتني ولالحظة ..
.. ماراح اتركج ابدن يافاطمة ..
.. فات الاوان يا ربيع .. فات الاوان ..
.. لا مافات راح اطلقها وما راح اخليج ..
.. حط بالك على عمرك ..
.. فاطمه ..

وقعت فاطمه من بين يديه
لقد مااتت فاطمه
وتركت له كل شيء خلفها يبكي
البيت يبكي والشموع تبكي
فلقد كانت تعاني من مرض القلب
ولم تخبره لانها لم تعتقد انه سوف يصدمها يوما
وتركت له كل شي يبكي وداعهاا
وضع ربيع فاطمه على صدره
.. فاااااااطمه لاتخليني برووحي ..
.. فااااطمه خذيتي ويااج انا مابعيش من دوونج ..
.. انا الحياة بدونج ما أبيها ولا اطيقهاا ..
.. فاطمه انا احبج يافاطمه ..
.. لو الروح تنهدى كانت روحي لج يالغاليه ..
.. لو انج خذتيني ويااج ..
.. ماااااااابي اتم في هذي الدنياا ماابي ..
.. فاطمه الحين من يقولي تغطى عدل ..
.. من يقولي حط بالك على عمرك ..
.. من يقولي ان حياته بدوني ولاشي ..
.. لاااا يافااطمه لااا مو انتي الي تموتين انا اللي لازم اموت ..

دفنت فاطمه ومازال ربيع يعيش على ذكراها الغاليه
فلقد طلق ربيع زوجته الثانيه وعاش وحيداا في بيته وعلى سرير فاطمه
يحتضن وسادتها ويشاهد ملابسها اللتي كانت تلبسها له
ولك ينسى ربيع ان يأخذ دبلة فاطمه ويضعها في اصبعه

يقبل دبلتها وينام وحيدا في بيته وعلى سريره
.. ليتني مت قبل ما اشوف هاليوم ..
.. ليتني مت قبل ما اشوف هاليوم ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احــــــــــمـــــــــــد
.
.


الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 811
نقاط : 3834
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
العمر : 24
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: ربيع وفاطمة ..حب على رصيف الزمن   السبت سبتمبر 19, 2009 12:05 am

شكرا يا الاء علي الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ربيع وفاطمة ..حب على رصيف الزمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
shabab-w-bas :: احنا :: بنات و بس-
انتقل الى: